الأحد، 8 فبراير، 2009

بيان إلى طلاب مصر الأحرار

يا طلاب مصر
ليكن 21 فبراير يوما للغضب
لعبت الحركة الطلابية المصرية طوال تاريخها دورا هاما ومؤثرا في الحركة الوطنية .. ويعتبر يوم 21 فبراير يوم الطالب العالمي يوما فارقا في تاريخ الحركة الطلابية .. ففي هذا اليوم من عام 1946
دعت اللجنة الوطنية للطلبة والعمال إعلان هذا اليوم يوما لجلاء المحتل الإنجليزي الذي كان جاثما على صدر الوطن .. فخرجت المظاهرات الحاشدة يومها من جامعة القاهرة متجهة إلى ميدان التحرير وانطلقت رصاصات الاحتلال لتقتل شهداء الحركة الطلابية .. كما تم فتح كوبري عباس والطلاب فوقه ليسقط بعضهم في النيل.
أما الآن فالحركة الطلابية مقيدة بظروف سيئة للغاية .. ويعاني الطلاب الكثير من أشكال القهر المادي والمعنوي .. نعاني من مصاريف الكتاب الجامعي الذي ارتفعت في الفترة الماضية أكثر من مرة .. نعاني من ضعف وتدني مستوى التعليم الذي نتلقاه في الجامعة فأصبح لا يؤهل بطريقة صحيحة إلى سوق العمل وزادت البطالة ساهم في ذلك عدم وجود أي جامعة مصرية من أول 500 جامعة على العالم في الوقت الذي يمتلك العدو الصهيوني 6 جامعات !!
نعاني من لائحة طلابية تقيدنا وتمنع أي نشاط سياسي حر داخل الجامعة .. نعاني مما يقوم به نظام مبارك المستبد من محاولة للسيطرة بشكل كامل على الطلاب عن طريق حرس الجامعة المشكل بقرار من وزير الداخلية ..
برغم ذلك القهر والحصار لم تتوقف نضالات الطلاب وارتباطهم بالهم العام .. وتجلى هذا واضحا في تظاهر الطلاب ضد المجزرة الصهيونية في غزة واعتقال عدد منهم في هذه المظاهرات
فلنجعل 21 فبراير يوما للغضب في كل جامعات مصر .. لنطالب نحن الطلاب بـ :
1) طرد الحرس الجامعي ويتولى حفظ الأمن داخل الحرم الجامعي إدارة الجامعة
2) تخفيض المصاريف الدراسية ومصاريف الكتاب الجامعي
3) إلغاء اللائحة الطلابية القائمة ووضع لائحة تعطي الحرية للطلبة
4) نظام تعليمي متطور يواكب العصر
إننا ندعوكم إلى وقفة احتجاجية أمام جامعة القاهرة وكل جامعات مصر في 21 فبراير الساعة الواحدة ظهرا
عاشت الحركة الطلابية
عاش نضال الشعب المصري
اللجنة المشتركة للقوى الوطنية

هناك تعليق واحد:

  1. لسيد محمود التميمين نسيت أو اغفلت ذكر الحزب الشيوعي المصري عندما عددت الأحزاب التي نظمت اللجنة الوطنية للعمال والطلبة. ولأاقول هذا فقط لتصحيح تاريخي. أهم من ذلك أن أحترام نضال الأخرين مهما أختلفنا معهم ضرورة للعمل الوطني والقومي غي المدي الآطول. العمل الوطني الديموقراطي فيه مكان لكل الناس وكل الأراء.

    ردحذف